55 مليون دولار تعويض لصحفية بعد تصويرها عارية

55 مليون دولار تعويض لصحفية بعد تصويرها عارية
v-4
كتب: آخر تحديث:

اصدرت محكمة حكماً قضائياً بتعويض الصحفية والإعلامية الرياضية بشبكة فوكس إيرين أندروز بمبلغ 55 مليون دولار بعد قيام أحد مطارديها بتصويرها عارية سراً في غرفتها بفندق ناتشفيل.
وقد وجد المحلفون بعد يوم من المداولات أن المطارد وهو مايكل ديفيد باريت مسؤول بنسبة 51 بالمئة عن الحادث، فيما تتحمل الشركتان المالكتان للفندق النسبة المتبقية التي تبلغ 27 مليون دولار.

وكان باريت صوّر أندروز البالغة من العمر 37 عاما في عام 2008 من خلال ثقب باب غرفتها ثم وضع الفيديو على شبطة الانترنت.
وقد شكرت اندروز التي بكت لدى سماعها الحكم واحتضنت محامييها وأفراد أسرتها، المحكمة والمحلفين وفريق دفاعها وأسرتها.
وقالت أندروز إن المطاردة تركتها خائفة وقلقة ومكتئبة، كشيرة امام المحلفين الى انها باتت حذرة للغاية لدرجة انها تفتش عن كاميرات مخفية في أجهزة التكييف بالفنادق وتغير الغرف خوفاً من تسجيل فيديوهات لها.
وقالت خلال شهادتها امام المحكمة التي انهارت خلالها مرات عدة: “شعرت بالحرج، والإذلال، والخزي بسبب الفيديو.”
وتابعت إن واحدة من أصعب اللحظات عندما كانت هناك تكهنات بأنها أطلقت هي نفسها هذا الفيدبو لجذب الاهتمام، وقالت وهي تبكي:” إن القول بأنني فعلت ذلك من أجل الشهرة وجذب الاهتمام مزقني إربا.”
وقالت في صفحتها على موقع “تويتر”: “لقد تشرفت بكل أشكال الدعم من ضحايا في أنحاء العالم”، مضيفة: “إن توعيتهم لي ساعدتني على التصدي لأولئك المسؤولين عن حماية سلامة وأمن وخصوصية كل فرد ومحاسبتهم .”
وكانت أندروز رفعت دعوى ضد باريت وشركتين يتبعهما فندق “ناتشفيل” الذي تم تصويرها فيه تطالبهم بتعويض قدره 75 مليون دولار .
وقد اعترف باريت، وهو مدير تنفيذي لشركة تأمين في شيكاغو بأنه استهدف أندروز قائلا إنه فعل ذلك من أجل المال، وقد وضع الفيديو على الإنترنت بعد رفض موقع تي ام زاد TMZ المعني بالثرثرة حول المشاهير أن يدفع مالا مقابل هذا الفيديو.
كما أقر باريت بجرم مطاردة أندروز وتعديل ثقب باب غرفة في فندق، والتقاط فيدو لها وهي عارية، مشيراً الى انه استهدف أندروز لأنها مشهورة.
وقد اصدرت المحكمة حكماً ضده قضى بالسجن عامين ونصف العام.

التعليقات