مطلقة أبوبكر البغدادي أمام المحكمة العسكرية: تزوجته كهشام محمد وإذا به أصبح زعيم داعش!

كتب: آخر تحديث:

مطلقة ابو بكر البغدادي داعش

طغى الجانب الإنساني على الملف القضائي خلال مثول العراقية سجى حميد إبراهيم الدليمي، مطلقة زعيم تنظيم «داعش» أبوبكر البغدادي أمام المحكمة العسكرية في لبنان، التي تحاكم مع زوجها الحالي الفلسطيني كمال محمد خلف والفلسطيني لؤي درويش بتهمة «الانتماء الى تنظيم إرهابي (داعش) بهدف القيام بأعمال إرهابية وتزوير مستندات ووثائق بأسماء وجنسيات مختلفة للتجول عبرها على الأراضي اللبنانية».

لقد شكل دخول سجى الى قاعة المحاكمة صدمة غير متوقعة، اذ كانت محجبة بلباس اسود وسروال جينز أزرق لكنها مكشوفة الوجه وغير منقبة، وبدت شاحبة ونحيلة الجسم تحمل طفلها ابن الـ 3 أسابيع الذي وضعته في سجن الأمن العام، حيث جرى توقيفها منذ 8 أشهر، وتتأبط زجاجة حليب عائدة لطفلها الذي يدور نظره في أرجاء القاعة من دون ان يفهم ما يدور حوله».

ولدى سؤال رئيس المحكمة العميد خليل إبراهيم لسجى عما اذا كان لديها محام للدفاع عنها أجابت بالنفي وطلبت المباشرة بمحاكمتها من دون محام «لأني لا أعرف أحدا وليس بإمكاني دفع أتعاب محام، فأنا في السجن منذ 8 أشهر لم يتصل بي أو يزورني أحد، وخاطبت رئيس المحكمة: «والله حرام يا سيادة القاضي، أنا لم أرتكب أي ذنب، كل ذنبي أني هربت بأطفالي من الموت في سورية والعراق، لقد تزوجت قبل 6 سنوات من شاب اسمه هشام محمد (البغدادي) لا أعرف انتماءه ولا ميوله لمدة شهر ثم طلقني، وقد حملت منه بابنتي هاجر، وهنا في السجن أخبروني بأنه بأبوبكر البغدادي (زعيم داعش)، ثم أجهشت بالبكاء.

وسألت «أم عمر»: هل يجوز أن أطفالي الأربعة موجودون معي في السجن تحت الأرض منذ 8 أشهر؟ ما ذنب هؤلاء الأطفال؟ أرجوكم ان تسمحوا للصليب الأحمر الدولي بان يزورني ويعاين الوضع الصحي لأطفالي».

هنا أبدى رئيس المحكمة تفهمه لوضعها الإنساني، وقال هناك إجراءات لا نستطيع تخطيها، سنطلب من نقابة المحامين ان تكلف محاميا للدفاع عنك من دون مقابل مادي. كما سأطلب من النيابة العامة ان تعمل على نقل أطفالك إلى إحدى مؤسسات الرعاية الاجتماعية للاهتمام بهم مع تأمين الحماية الأمنية لهم». وعليه تقرر تأجيل المحاكمة والاستجواب الى 18 نوفمبر المقبل.

التعليقات