القاعدة في المغرب الإسلامي يتبنى هجوم فنادق ساحل العاج

كتب: آخر تحديث:

ivory coast attack (1)

تلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)– تبنى تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” مسؤولية هجمات الأحد على ثلاثة فنادق في شاطئ منتجع مدينة “غراند بسام” في دولة ساحل العاج الإفريقية، وفقا لبيان نُشر على أحد حسابات وسائل التواصل الاجتماعي المزعومة للمجموعة. وارتفع عدد ضحايا الهجوم إلى 16 شخصا وفقا لتغريدة على الحساب الرسمي لحكومة ساحل العاج.

كما أكدت مجموعة “سايت انتليجنس”، التي تتبع المنظمات الجهادية، أن فرع تنظيم القاعدة في شمال إفريقيا أعلن مسؤوليته عن الهجوم، نقلا عن بيان أصدرته المنظمة الإرهابية. ونقلت التغريدة الرسمية إعلان الرئيس الإيفواري، الحسن واتارا، ارتفاع عدد القتلى أثناء زيارته لموقع الهجمات. وكشف واتارا أن بين الضحايا 16، 14 مدنيا وجنديين اثنين، كما قُتل ستة “إرهابيين”، وأكدت الحكومة وجود أطفال بين الضحايا.

وقال وزير الداخلية الإيفواري، حامد باكايوكو، في بيان إن الهجوم وقع بعد منتصف النهار بالتوقيت المحلي من قبل رجال مسلحين، وإن قوات الأمن تدخلت بسرعة وتمكنت من القضاء على “ستة إرهابيين”، وتُظهر صور ومقاطع فيديو تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي الناس تهرب من الفندق خلال الهجوم، وقذائف ذخيرة فارغة والقنابل اليدوية على الأرض بالقرب من مكان الحادث.

ويُذكر أن دولتي مالي وبوركينا فاسو، اللتان تشاركان ساحل العاج الحدود، تعرضتا خلال العام الماضي إلى هجمات مسلحة أيضا استهدفت فنادق شعبية يترددها الغرب، وتسببت في مقتل العشرات، وتبنى تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” هجوم بوركينا فاسو، في حين أعلنت جماعة “المرابطون” التي اندمجت مع تنظيم “القاعدة” مسؤوليتها عن هجوم مالي.

التعليقات