بالفيديو.. عشائر الأنبار تلوح بالانشقاق إذا بقي أبناؤها بلا سلاح

بالفيديو.. عشائر الأنبار تلوح بالانشقاق إذا بقي أبناؤها بلا سلاح
عشائر الانبار
كتب: آخر تحديث:

لقى 5 آلاف من أبناء عشائر الأنبار في العراق تدريبهم العسكري، وأصبحوا جاهزين للمشاركة في معركة تحرير الرمادي مركز محافظة الأنبار، إلا أن أولئك المقاتلين لم يتسلموا أي أسلحة تخولهم الانضمام للمعركة ضد داعش.

فقد أعلن رئيس مجلس المحافظة أن هناك عشرة آلاف مقاتل من أبناء العشائر ينتظرون تجهيزهم بالأسلحة المناسبة لقتال داعش، حيث أنهى 5 آلاف منهم التدريبات اللازمة وأصبحوا جاهزين لمساندة القوات المشتركة في القتال ومسك الأرض.

لكن في ظل تردد الحكومة العراقية بتسليح أبناء العشائر، لوح أولئك بالانشقاق والنأي بالنفس عن محاربة داعش إذا لم تسلّم حكومة حيدر العبادي السلاح لأبنائها.

وعلى الرغم من هذا التلويح بالانشقاق، من المتوقع أن تلتقي الحكومة المحلية وزعماء عشائر الأنبار في بغداد للتوصل إلى صيغة نهائية حول مطالبة الحكومة المركزية بتسليح أبنائهم من المتطوعين بأسلحة متوسطة وثقيلة تتناسب مع ما يملكه عناصر التنظيم من أسلحة متطورة ساعدته على احتلال مساحات كبيرة في البلاد.

يأتي هذا بالتزامن مع تحذير عدد من شيوخ العشائر من خطورة استمرار داعش في إغلاق سد الرمادي عن المناطق الشرقية، ونيته تخفيض منسوب مياه نهر الفرات لشن هجمات على القوات العراقية المشتركة في مناطق حصيبة والخالدية والحبانية، فيما أفاد مراقبون أن مياه الفرات ستغرق عناصر التنظيم في المناطق الغربية إذا ما استمر بإغلاق السد.

المصدر: العربية

التعليقات