أسترالية تناشد لـ إنقاذ ابنتها من داعش

كتب: آخر تحديث:

1-755188

طلبت والدة زوجة مقاتل أسترالي في تنظيم الدولة “داعش” من الحكومة مساعدة ابنتها “اليائسة” وأحفادها الخمسة على مغادرة الشرق الأوسط، مؤكدة أن ابنتها “ارتكبت أكبر خطأ في حياتها”.

وجاء نداء كارين نيتيلتون بعد ورود تقارير عن أن زوج ابنتها خالد شروف وصديقه محمد العمر قتلا خلال معارك في مدينة الموصل العراقية الأسبوع الماضي، فيما أشار مسؤولون الأربعاء إلى أنهما ربما قتلا في سوريا.

وذاع صيت شروف العام الماضي عندما نشر صورا على تويتر يظهر فيها مع ابنه البالغ سبع سنوات وهما يحملان رأسي جنديين سوريين بعد قطعهما.

وتزوجت إحدى بناته من العمر، الذي ظهر أيضا في صور مع رؤوس مقطوعة، عندما كانت في الـ13 من عمرها فقط. وغادروا جميعهم إلى سوريا عام 2013.

وقالت كارين نيتيلتون في بيان ليل الثلاثاء إنه “مع مقتل محمد العمر وربما خالد شروف، تحتاح ابنتي وأحفادي إلى الحب والرعاية من أسرتهم أكثر من أي وقت مضى لمساعدتهم على التعافي من الصدمة النفسية، والعنف وأهوال الحرب التي عاشوها”.

وأضافت “على عكس ملايين المهجرين في العراق وسوريا، لديهم مكان في الوطن للعودة اليه. ابنتي ارتكبت أكبر خطأ في حياتها”.

وناشدت رئيس الوزراء توني ابوت المساعدة في اعادتهم الى الوطن.

وفي حين لم يتم تأكيد مقتل الرجلين بعد، أعلنت كانبيرا الأربعاء ان هناك “اعتقاد كبير بأن العمر قتل” لكن هناك “يقين أقل في ما يتعلق بشروف”.

وقال أبوت، الذي قدمت حكومته للبرلمان الأربعاء قوانين جديدة تقضي بسحب الجنسية من المواطنين الحاملين جوازي سفر والضالعين في الإرهاب، انه يأسف للأطفال.

لكنه حذر من أنه في حال عادت نيتيلتون التي اعتنقت الإسلام وتزوجت شروف قبل عشر سنوات، فسوف تواجه “عواقب وخيمة”، من دون أن يتحدث عن تقديم أي مساعدة لها بهذا الصدد.

التعليقات