عامل بناء تونسي رجم الإرهابي بالسيراميك وأنقذ العشرات

كتب: آخر تحديث:

كان للمجزرة التي قام بها “داعشي” تونسي يوم الجمعة الماضي، وقتل فيها 38 سائحاً، أن تنتهي بمقتل عشرات آخرين لولا عامل بناء أسرع إلى تعطيل “المشروع” الدموي لمنفذها سيف الدين الرزقي، وبرجمة من بلاط سراميك رماه بها من أعلى مبنى يعمل فيه، فأوقعته أرضاً، وأصبح سهلاً على رجال الأمن رميه بالرصاص وقتله.

t117

مراسل “القناة 4″ الإخبارية البريطانية تعرف، أمس السبت، إلى ما فعله عامل البناء، واسمه منصف ميال، فسعى وتحدث إليه، وسمع منه كيف أسرع إلى كومة بلاط كانت على سطح المبنى، وجمع بيديه عدداً منه، ورماه إلى رأس الرزقي الذي كان متوجهاً أسفل المبنى إلى مكان آخر من الشاطئ ليتابع مجزرته، فأصابته قطع السيراميك وأدمته، وأبطأت تحركه ومما كان ممعناً فيه، طبقاً لما نراه بالفيديو التي نسمع مراسلها يخبره بأن الكثيرين يودون شكره على ما فعل.

t212

رد ميال، البالغ عمره 56 سنة، على المراسل وقال: “لا. لقد قمت بواجبي كتونسي ومسلم”. وشرح له قبلها كيف رجم الرزقي قبل قدوم قوات الأمن، وكيف رد عليه بزخة رصاص من رشاشه إلى سطح المبنى المقابل لفندق “امبريال مرحبا” حيث نفذ المجزرة في شاطئ يستخدمه لنزلائه في مدينة سوسة، البعيدة وسط الساحل الشرقي لتونس 140 كيلومتراً عن عاصمتها.
“وقتله مدير إقليم الأمن بمسدسه الشخصي”

ونرى ميال في نهاية الفيديو ينزوي بنفسه إلى الجدار وهو دامع العينين، كأنه يتمنى لو استطاع تعطيل الرزقي منذ بدأ صباح الجمعة بعمليته انطلاقاً من “شاطئ مريم” بسوسة، حين جاءه بلباس رواد البحر، حافي القدمين ويخفي رشاشه وقنابل يدوية داخل شمسية كان يحملها.

من “شاطئ مريم” اتجه إلى شاطئ الفندق وبدأ يطلق الرصاص على رواده من السياح، ثم تابع المقتلة عند مسبح “امبريال مرحبا”، وبعده مضى نحو بهوه الداخلي وهو يطلق النار عشوائياً على السياح، وأراد بعده الالتفاف إلى الأماكن التي هرب معظمهم إليها، فعطلت رجمة السيراميك على رأسه مشروعه “الداعشي” إلى أن وصلت قوات الأمن، فتبادل معها إطلاق الرصاص “مما اضطرّ مدير إقليم الأمن الوطني إلى مواجهته، وهو بعيد عنه 50 متراً، ثم اقترب منه وقتله بمسدسه الشخصي”، على حد ما ورد أمس بصحيفة “الشروق” المحلية.

وأحد الجديد عن الرزقي، ذكره عضو اتحاد طلبة تونس بجامعة القيروان، فادي السعيدي، لإذاعة “جوهرة أف أم” المحلية من أنه “ينتمي إلى خلية تكفيرية تنشط في الجامعة، وتتكون من 5 أفراد، وكان هو الأقل تشددا بينهم”، على حد ما قرأت “العربية.نت” مما قال، مضيفا الأسوأ، هو أن الجامعات التونسية “تعج بالخلايا الإرهابية التي تنشط في الحرم الجامعي” وفق تأكيده.
مدمن على تعاطي الحشيش

أما موقع “تونس الرقمية” فنقل عن مصادر لم يسمها أن فريق غوص تابعاً للحماية المدنية بولاية سوسة قام، أمس السبت، بإخراج هاتف الرزقي بعد أن رماه إلى البحر، “لأن شاهد عيان رآه يجري اتصالاً هاتفياً ثم رمى الجوال في الماء قبل أن يطلق النار على الموجودين”، في إشارة إلى الشاطئ الذي كانوا فيه.

ومن المعلومات عن سيف الدين، البالغ عمره 24 سنة، أن لقبه “الداعشي” أبو يحيى القيرواني، وهو من مدينة “قعفور” بولاية “سليانة”، وتخرج من جامعة القيروان بماجستير في الهندسة الكهربائية “ولم يعرف عنه أي ارتباط بمجموعات إرهابية أو سلوك متزمت مثير للشبهة، بل مدمن على تعاطي الحشيش”، وسبق أن عمل في المنطقة السياحية بسوسة ويعرفها جيداً، لذلك اختارها دون سواها لينفذ أكبر عملية إرهابية في تاريخ تونس، وكان يمكن أن تكون أشد وأكثر دموية وأمرّ، لولا عامل البناء وبلاط السيراميك.

التعليقات